آخر تحديث بتاريخ الاثنين 05/12/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

مؤسس العمل الحزبي في مدينة رأس العين (الجزيرة).. الرفيق الياس صبري عبد المسيح

اثنين, 10/06/2013

سمعنا الكثير عن رأس العين في خضم المعارك التي استهدفتها من قبل مسلحين ومرتزقة، وأدرك متابعو الإعلام أنها تقع في منطقة الجزيرة على الحدود مع المناطق السورية التي اغتصبتها تركيا (الميادين- ديار بكر.. إلخ) ولا تبعد كثيراً عن القامشلي.
إنما قليلون منا يعلمون أن رأس العين شهدت حضوراً حزبياً ملفتاً، وأن مديرية "هانيبعل" فيها كانت تضم عند أحداث المالكي في نيسان 1955، ما يقارب الستين قومياً.
من الرفقاء الذين انتموا في رأس العين ثم اضطروا الى مغادرتها، نذكر الأمين عبد المسيح طرزي(1)، الرفيق أنطون قره بت(2)، إنما الرفيق الأبرز على صعيد تأسيس العمل القومي الاجتماعي في مدينة رأس العين هو الرفيق الياس صبري عبد المسيح.
بعد خروجي من الأسر في شباط 1969 وطردي من وظيفتي في "بنكو دي روما"، أشرفت على المكتبة التي كانت أسستها والدتي مع صهرها رفول عرمان (زوج شقيقتها) في منطقة السراي الحكومي في زقاق البلاط، وعُرفت باسم مكتبة "ناصيف وعرمان".
حينها كان يتردد الأمناء محمود عبد الخالق، فؤاد عوض، جبران جريج، غسان عز الدين، وغيرهم من أمناء ورفقاء، وكان من بينهم الرفيق الياس صبري الذي لا أذكر أنه زار بيروت يوماً إلا وزار المكتبة ليختار منها مجموعة من الكتب، ولنقعد معاً لحديث في الحزب. عرفت منه، ولاحقاً من الأمين أنيس مديواية(3) أنه يملك مكتبة غنية جداً تحتوي آلاف الكتب المنوعة في الفكر والتاريخ والأدب والفلسفة وشتى المواضيع.
كان قارئاً ممتازاً وقومياً متميزاً يعي العقيدة جيداً ويحياها قدوة نظامية وأخلاقية، ويستمر مشعاً بالحزب رغم كل ما تعرض له من نكبات وسجون وتشريد.
الرفيق الياس صبري حالة مضيئة في تاريخ الحزب في منطقة الجزيرة، صنوه بذلك الأمين أنيس مديواية الذي نرجو له حياة مديدة.
ولد الرفيق الياس صبري عام 1925 في مدينة "ويران شهر" ونزح مع عائلته الى مدينة رأس العين على أثر الحوادث التي جرت آنذاك في الربوع الشمالية في سورية، المغتصبة من السلطات العثمانية في تلك الفترة السوداء من تاريخ أمتنا.
أثناء وجوده في كلية حلب الأميركية، تعرف على الرفقاء وديع الأشقر(4)، جورج عطية(5)، وكامل المقدم(6)، وبعد نقاش وحوار أدى قسم الانتماء في 12 نيسان 1944.
عام 1948 تشكلت مديرية في منطقة القامشلي، وعلى أثر الزيارات التي قام بها عدد من المسؤولين الى مدينة رأس العين، تأسست فيها مديرية باسم "هاني بعل" وتولى الرفيق الياس صبري مسؤولية المدير. كانت مديرية هنيبعل المديرية التاسعة في منفذية الجزيرة. في بداية تأسيس المديرية كان عدد أعضائها يزيد على الثلاثين رفيقاً من كبار الفعاليات الفكرية والزراعية والتجارية في المديرية، وارتفع العدد إلى ما يقارب ستين رفيقاً، عندما اغتيل العقيد عدنان المالكي في نيسان 1955.
التقى الرفيق الياس، سعادة خمس مرات، المرة الأولى في تشرين الثاني 1947، وقد زار برفقة الرفيقين أنيس مديواية وزكي نظام الدين(7) مكتب الحزب في خان أنطون بك في بيروت، واجتمعوا مع سعاده بحضور الرفيق د.جورج عطية، ومرة ثانية عام 1948 عندما قابل سعاده برفقة الرفيقين تاج الدين مرتضى(8) وأنيس ميديواية في مكتب منفذية السيدات في رأس بيروت.
اقترن الرفيق الياس صبري من الرفيقة ليندا لبس شقيقة الرفيق جورج لبس ورزق منها بثلاث بنات وصبي.
في عام 1993، وعلى أثر وفاة زوجته الرفيقة ليندا، تزوج بالرفيقة إليانور رهاوي شقيقة الرفيق حبيب رهاوي.
***
يتحدث الرفيق الياس صبري في تقرير له إلى مفوضية الشام العامة عن التوقيفات التي تعرض لها، على الوجه التالي:
أول توقيف كان في تل كلخ أثناء رجوعي والرفيق تاج الدين مرتضى من بيروت ومعنا صورة للزعيم ولوحة مكتوب عليها منفذية الجزيرة.
ثاني توقيف في حلب، والسوق إلى دير الزور ثم الحسكة، والتهمة توزيع مناشير حزبية، ومدة الاعتقال خمسة أيام.
وثالث توقيف في القامشلي بعيد مقتل المالكي ومعي في الزنزانة الرفيق حبيب رهاوي، وكانت "النقاهة" 23 يوماً في حر الصيف ومروحة السياط تنهال علينا.
رابع توقيف في حلب، مركز القيادة العسكرية ومعي الرفيقان قسطنطين فرح ويوسف لبس، وكنا ضيوف تسلية مع الشرطة العسكرية لمدة أربعة أيام بحجة عقد اجتماعات غير مرخصة.
خامس توقيف في رأس العين وجرى نقلنا الى دمشق وزجنا في زنزانة بالقصاع وكان مدير التحقيق المقدم فيصل تركاوي بتهمة التنظيم السري، لمعرفة أسماء التنظيم.
سادس توقيف في حلب بصحبة الرفقاء حسين صالح، صبحي بركات وعبد القادر يوسف بتهمة اجتماع حزبي في مطعم، وأفرج عنا في اليوم الثاني.
سابع توقيف كان في الأول من تشرين لغاية آخر تشرين الثاني وكنا ضيوف القصاع والحلبوني والشيخ حسن في عام 1967 وكان بصحبتي حبيب رهاوي وفؤاد يونان وعبد الأحد سليمان وأنيس مديواية، فخرجنا من المحكمة العسكرية أبرياء من تهمة النشاط الحزبي.
وثامن توقيف كان أوائل آذار 1968 وانتهى بتاريخ العاشر من حزيران 1969، وفي هذه الفترة كان المعتقلون من القوميين كثيرين بحجة إعادة تنظيم سري لحزب غير مرخص، والحقيقة توقيف احترازي بأمر عرفي من وزارة الداخلية.
هوامش
1. تولى مسؤوليات حزبية عديدة، انتخب عضواً في هيئة منح رتبة الأمانة. تولى لسنوات طوال: إدارة مدرسة مار ساويريوس للسريان الأرثوذكس، في المصيطبة (بيروت).
2. نشط حزبياً وتولى المسؤوليات في كل من منفذيتي الضاحية الشرقية وبيروت، مقيم حالياً في منطقة الأشرفية.
3. أحد أميز مناضلي الحزب في مديرية القامشلي وفي محافظة الجزيرة، بنى حضوراً سياسياً وشعبياً جيداً. أصدر كتاباً عن تاريخ القامشلي.
4. نشط حزبياً وتولى مسؤوليات في أربعينيات القرن الماضي، منها مسؤولية وكيل عميد الإذاعة، كان خطيباً مفوهاً، من كفرقاهل– الكورة.
5. من أميون، أصدر كتاب "من حضارتنا" وتولى إدارة القسم الشرقي في مكتبة الكونغرس الأميركي في واشنطن.
6. من شملان، حائز على دكتوراه في الاقتصاد، شقيقه الرفيق نجيب، أول رفيق انتمى الى الحزب في شملان.
7. انتخب نائباً في مجلس الشعب. من الوجوه الحزبية البارزة في محافظة الجزيرة، رافق سعادة، وعُرف بنضاله الحزبي.
8. من دمشق ومن الرفقاء الذين عرفوا الحزب وعياً ومناقب، نشط في الجزيرة ثم في الكاميرون، حيث كان ناموساً للمديرية طيلة فترة تولي الأمين مسعد حجل مسؤولية مدير. عند مغادرته الكاميرون تولى في المركز أوائل سبعينيات القرن الماضي مسؤولية خازن عام.
لجنة تاريح الحزب 

الكاتب : لبيب ناصيف / رقم العدد : 619

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
كلما بدأ الحديث عن "النص البديل"، حضرت في الذهن مباشرة عبارة "الطاقة البديلة" التي تزين واجهات محلات الكهرباء بكثرة في هذه المرحلة بسبب الشحّ الكبير في التيار!.
كاريكاتير
عداد الزوار